mghased


عملاً بمقتضى رسالَةِ الدارِ ومُهمَّتِهِ، قامَ العملُ بالدارِ على مقاصدَ ثلاثةٍ، وهي:

1)    تعليم علومِ الشريعةِ المطهَّرَةِ، بالسندِ الصحيحِ المتَّصِلِ، على وَجْهِ التحْقيقِ، بالطَّريقَةِ الموروثَةِ عن السَّلَف، مَعَ الأخْذِ بالوسائِلِ والأساليبِ الحديثَةِ النافِعَة، والربطِ بالواقِعِ العَمَلِي .

2)    تزكية النفوسِ، بالإخلاصِ وتحقيقِ الإنابَةِ والخشيَةِ والزُّهْدِ والوَرَعِ وتطهيرِ القُلُوبِ وتهذيبِ الأخلاقِ.

3)    دعوة العبادِ إلى اللهِ سبحانَهُ وتعالى، بالحكمَةِ والموعِظَةِ الحسنَةِ، من خلالِ غرسِ عظمةِ الدعوةِ في الطلابِ، والقيامِ بواجبِها.

فتبيَّن أنَّ خلاصَةَ المقاصِدِ الثلاثةِ : تحصيلُ العلمِ النافِعِ بأخذِهِ عن أهلِهِ ، والعملُ به على الوجْهِ الأمثَلِ، والدعوةُ إلى اللهِ على بصيرَةٍ.

(لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ).

(وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).

Share

من حكم عميد الدار

حقائق العقل متعلقة بحقائق اليقين فعلى قدر اليقين يكون العقل.

القائمة البريدية

تابع جديد الموقع عبر إشتراك القائمة البريدية
أعــد كـتـابـة الأرقـام الـظــاهـرة فـقـط 2266
الاسم
الايميل

من معرض الصور

traveltraveltraveltraveltraveltraveltraveltraveltravel