البيان التأسيسي لمجلس المواصلة

الرسالة :

بسم الله الرحمن الرحيم, إلى أحبتنا وإخواننا الأمجاد أهل العلم بالشريعة الإلهية المحمدية الغراء وأهل التربية للمؤمنين .

حفظهم الله وحرسهم وسدد خطاهم وألهمهم الرشد ورزقهم حفظ الأمانة وحسن أدائها ونصر بهم الشريعة الحنيفية السمحاء ونفع بهم الأمة وحمى بهم بيضة الإسلام وحِمى الهدى ودينه الحق وإيانا آمين .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أما بعد .. فلا يخفاكم أيها الفضلاء الأجلاء ما وصل إليه حال أمة الإسلام ، من انحطاط ، وتمزق ، وانتشار للشرور ، ووقوع بلايا ، ومحن .. سبَّبها الإضاعة لأمر الله ، والتجرؤ على محارم الله ، (ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه).

ولا يخفاكم عظيم مسؤولية العلماء والمربين مصابيح الهدى وأدلّاء الطريق في إنقاذ الأمة ، وتبيين السبيل لهم ، وحماية منهج الله فيهم ، وأنه لا يمكنهم ذلك إلا بتعاونهم واجتماعهم وصدقهم وتجريدهم.

وتطلُّبا وترجِّيا لتحقيق شيء من ذلك ؛ برز العزم لإقامة مجلس التواصل بين العلماء والمربين المسلمين ، المرفق بهذا بيان مقاصده والوسائل إليها ، (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ * إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ).

وليس المقصود بإقامة هذا المجلس إحداث هيئة ولا جمعية ولا حزب ولا شيء من مثل ذلك جديد ، فقد كثرت تلك فينا ، وليست الأمة بحاجة إلى زيادة شيء منها.

ولكن المقصود قيام عمل جاد خالص واقعي ، يحسن القائمون به الصلة بكل مظاهر وأنواع الواقع ، الموجود في دائرة علوم الشريعة المطهرة ، ويحسنون التعامل معها والتنسيق بينها ، والتفاعل مع العناصر المهتمة بجد برعاية المصالح العامة للأمة وحماية دينها ، وأسس وأصول الملة الحنيفية السمحاء ، بغير تعصب ولا تحيز ولا غلو ولا إهمال ولا إفراط ولا تفريط ، لتصب أعمال وجهود تلك العناصر المتوزعة في أهم احتياجات الأمة ، وحراسة دينها وتقويم وحدتها ، (مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) .

يقومون بذلك بالتدريج حسب المستطاع والمقدور لهم ، واسعي الرجاء في الله تعالى وإمداده بالعون والتأييد والغياث والرحمة الواسعة ، مواصلين للجهد بغير يأس ولا استعجال ولا تواني وتكاسل .

وإن كان لديكم اقتراح أو ملاحظة لتحقيق المقاصد السامية المرجوة فسيأخذه منكم من يوصل إليكم هذا البيان ، وسيُجمع ما يحصِّلونه ليؤخذ بعين الاعتبار ، ويختار منه الممكن الأنسب .

فإن استصوبتم ما ذُكِرَ من إقامة هذا المجلس العملي ، متجردا عن العصبية والأغراض النفسية والدنيوية ؛ فلكم أن تكتبوا أسماءكم إما بالموافقة والتعاون إن شئتم ، وإما بالعضوية والمشاركة الفعالة إن شئتم .

وسيتم التواصل معكم بأهم ما يستجِدُّ وما يُحتاج إلى تعاونِكم فيهِ على سبيل الإجمال إن اكتفيتم بالموافقة والتعاون، وبذلك على التفصيل وما يتطلَّبُ مشاركتكم فيه إن رغبتُم في العضويَّةِ والمشاركة.

وليكن في شريفِ علمكم أن كُلاً من الحالين لا يقتضي ترك شيءٍ من اجتهاداتكم الخاصة، وعملكم برؤاكم وخصائصكم ومزاياكم وترتيباتكم التي تختارونها وترتضونها، فلا يتناقض ولا يتعارض شيء من ذلك مع الحالين المذكورين .

إنما الذي يتناقض مع كل منهما :

1) مخالفة النص الشرعي القطعي بما لا يحتمل التأويل.
2) وفعل ما يثبت الحس والمعاينة في الواقع قطعاً إضراره بمقاصد المجلس .

والله ولي الهداية والتوفيق (وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ).

خادمكم مستمد الدعاء :

عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ

ابن الشيخ أبي بكر بن سالم

مجلس المواصلة بين علماء المسلمين

المقاصد :

1) تقوية التعارف والتواصل بين العلماء ، والتعاون على أهم القضايا الجوهرية في الدين ، وما يترتب عليه إصلاح المجتمع ، ورعاية المصالح العامة والأساسية لأمة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
2) رفع مستوى التلقي العلمي ، مقترنا بتزكية وتهذيب الأخلاق ، والتأهيل للدعوة إلى الله عز وجل ، في الحلقات والمعاهد والمدارس والأربطة والزوايا والساحات ودور العلم والتكايا والخلاوي الإسلامية.
3) توضيح الحقائق في القضايا المستجدة والمعاصرة ، لتكون الرؤيا لدى العلماء أدق ، والآراء أقرب إلى التناسب والإتحاد .

الوسائل :

1) التزاور
2) التحاور
3) إيصال ما انتهى إليه الفهم في القضايا المهمة والتجربة والتطور والإبداع والاختراع المفيد والإصدار والإنتاج لدى كل من العلماء والمربين إلى سائرهم .

 

 

- الرؤية : ايجاد تعاون بين العلماء لإبراز الدعوة إلى الله رحمة للعالمين .

 

- الرسالة : المساهمة في بناء وتكوين العلماء الربّانيين في الأمة الإسلامية.

 

- الأهداف :

 1- تقوية التعارف والتواصل بين العلماء والتعاون على أهم القضايا الجوهرية في الدين مما يترتب عليه إصلاح المجتمع ورعاية المصالح العامة والأساسية لأمة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

2- رفع مستوى التلقّي العلمي في الحلقات والمعاهد والمدارس الإسلامية مقتراناً بتزكية النفس وتهذيب الأخلاق والتأهيل للدعوة إلى الله عز وجل .
3- توضيح الحقائق في القضايا المستجدة والمعاصرة لتكون الرؤيا لدى العلماء أدق والآراء أقرب إلى التناسب والاتحاد.
4- إيصال ما انتهى إليه الفهم في القضايا المهمة والتجربة والتطور والإبداع والاختراع المفيد والإصدار والإنتاج لدى كل من العلماء إلى الآخرين .

 

الوسائل والأنشطة :

الملتقيات السنوية للعلماء - الدورات العلمية والتربوية والدعوية للمعلمين والمعلمات - الدورات التطويرية والتأهيلية لإدارات المعاهد والمدارس الدينية - برنامج زيارات صلة الرحم بين العلماء - حلقات نقاش - أبحاث ودراسات علمية .

 

Share

من حكم عميد الدار

حقائق العقل متعلقة بحقائق اليقين فعلى قدر اليقين يكون العقل.

القائمة البريدية

تابع جديد الموقع عبر إشتراك القائمة البريدية
أعــد كـتـابـة الأرقـام الـظــاهـرة فـقـط 2266
الاسم
الايميل

من معرض الصور

traveltraveltraveltraveltraveltraveltraveltraveltravel